يونيو 2012 | عبد الكريم بن محمادي

هل تعلم لما لم تحقق شيأً من موقعك إلى حد الآن؟

إذا أردت جواباً مختصراً فإليك هذه الجملة:
 " لأنك تفتقر إلى التركيز، المنطق و المنهج "

أما إذا أردت الشرح و التفصيل فأقول مستعيناً بالله:

أولا يجب علينا تصحيح المفاهيم لكي نبني لأنفسنا
أساساً متيناً ننطلق منه نحو نجاح أي مشروع نريد
إقامته على الأنترنت كان موقع، مدونة، تطبيق ...
أو أي شيء نطمح من خلاله إلى تحقيق أرباح
أو مكاسب بٱستخدام هاته الشبكة.

أول مفهوم يجب تصحيحه هو التسمية، حيث
أن هذا المجال يجب تسميته بمسماه الصحيح.
ألا و هو:
"التجارة الإلكترونية" أو "التسويق الإلكتروني"

و لكي نكون صرحاء فإنه مجال كأي مجال
آخر يحتاج إلى دراسة و جد و تركيز و بدل
جهد لكي يصل كل طموح إلى بغيته. فهو ليس
بقرائة مقالتين أو ٱقتناء كورس أو كورسين
تدريبيين.. كل هاته الأمور جميلة و مفيدة لكنها
لن تجعل منك أبداً مسوقاً ناجحاً على الأنترنت،
بل لن تقفز بك حتى إلى عتبت الإكتفاء الذاتي
و تحقيق دخل جيد من هذا المجال.

ولكي أختصرها لك ٱختصاراً:
"هذا المجال جد حساس، لكي يحترمك يجب
عليك أنت أولا أن تحترمه و تعطيه حقه"

لعلك تتسائل مذا يقول هذا؟
كيف أحترمه لكي يحترمني؟
ما هذا الكلام؟

ركز معي.. (فالتركيز بداية أي عملية ناجحة)

أولا هل من العقل و المنطق أن يأتي شخص
مبتدأ (ليس بعبقري و لا يمتلك أية قدرات ذهنية
خارقة) اليوم يقرأ مقال ثم يشتري بعد ذالك كورس..
غداً يبني مدونة، في نهاية الأسبوع يجلب الزوار..
ثم في نهاية الشهر يصله شيك بخمسة آلاف
دولار.. هل هذا يُعقل؟ هل هذا يقبله عاقل؟

إعتقادك هذا يعتبر من قلة ٱحترامك لعلم قائم
بذاته يسمى "التجارة الإلكترونية" بل هو من
فرط الإستهثار بعلوم التسويق التي عمل رجال
و رجال في بحثها و تطويرها..

(((صلِّ على الرسول عليه الصلاة و السلام)))

أسألك بالله..
أنت تدرس الآن أو تخرجت.. عاطل أو لك وظيفة..
كم أمضيت من عمرك فقط في دراسة تخصص واحد
أو عدة تخصصات لعلها فرضت عليك و لم تدرسها
عن قناعة و حب راسخين؟ كم أمضيت من عمرك
لتصل إلى تلك الوضيف التي صرت تكرهها الآن
و تحلم أن يكون لك مشروعك الخاص.. كم؟

بل و كم أمضيت أنت.. نعم أنت أنت لتنتهي إلى
صفوف البطالة و العطالة؟

أعطيك مهلة للتفكير...

فكرت؟

رائع.. الآن أجبني:
هل لازلت تظن أن "التسويق الإلكتروني" لعبة
أطفال؟ هل لازلت تؤمن بكلمة إربح من النت؟
شركة خيالية؟ سكريبت جنوني؟ إكسب آلآف
الدولارات؟ الشركة المعجزة؟ مدخول شهري
بمجرد قرائتك لهذه المقالة؟ المركز الأول في
محرك بحث جوجل قبل حتى أن تنشىء مدونتك؟
سيطر على فيسبوك بنقرتين؟ آلآف الزوار من
تويتر بنقرة و نصف؟

ما هــــذا التهلويس..

لقد شوهة صورة هذا المجال في عالمنا العربي
بسبب هاته الأمور.. لقد أصبح الناس ينظرون
إلى هذا المجال كأنه مجمع المهلوسين و الجهال
 أو المنظمة العالمية الكبرى للنصب و الإحتيال..

...

أظن أني أثرت في دهنك عاصفة من التساؤلات
لعل من بينها:
إذن ما العمل؟
كم يلزمني من الوقت لأحقق مدخول جيد من هذا المجال؟
هل الأمر صعب؟

أجيبك أخي من واقع خبرتي..

ما العمل؟
يجب عليك فقط أن تنظر إلى هذا المجال بنظرة
منطقية متفائلة.. ثم تبدأ في تعلمه رويداً رويداَ
بصبر و هدوء و برودة أعصاب..

كم يلزمني من الوقت لأحقق مدخول جيد
من هذا المجال؟
حسب ما رأيت فهناك من أصدقائي من
بدأ يحقق أرباحه الأولى في أقل من ثلاثة
شهور من دخوله إلى هذا المجال.. و هناك
من أخذ الأمر منه سبعة شهور..
و هناك من ٱستغرق أكثر من سنة ليحقق
مدخول شهري جيد من الأنترنت..

خلاصة القول: "كل سيصل حسب جديته
و ٱلتزامه و فوق ذالك كله توفيق الله عز و جل"
و ٱعلم أنه من المستحيل أن يضيعك الله إذا عملت
بجد و صبر.. فتوكل على الله و كن متأكداً أنك
إذا ٱستوفيت الأسباب، وقع ما تريد بإذن الله لا محالة.

هل الأمر صعب أو معقد؟
الأمر أسهل و أبسط مما قد تتخيل كل ما يلزمك هو:
أن تعلم أن هذا علم له قواعد و أصول..
أن تتعلم هذا العلم و فق منهج و أصول بصبر و حكمة..
أن تتخلص من داء الإستعجال فإنه داء قتال..
أن تركز، أن تركز، أن تركز..

(((صلِّ على الرسول عليه الصلاة و السلام)))

و أراكم في مقال آخر إن شاء الله..

مئة و ثمانين درجة...

 رسالتي إليك...
رسالتي إليك مهما كان مجال عملك..

فكر معي جيداً..

إذا قلت لك صمم لي شعار لهاته المدونة..
فقام مئة شخص بتصميم شعارات و إرسالها
لي.. هل سيشبه شعارك مئة بالمئة شعاراتهم؟

لعلك تقول مع نفسك: "هذا مستحيل.."

إذا قلت أني أريد فيديو أو بالأحرى روبورتاج
قصير عن التسويق، فقام مئة شخص بإرسال مقترحاتهم..
هل سيشبه الفيديو الذي صنعته.. أي فيديو آخر مئة بالمئة...

نعم هذا ما أريده منك.. هذا ما أريدك أن تعرفه و تؤمن به..

أنت لا تشبه أحد.. أنت متميز.

أنت أصلا متفرد و لك بصمتك الخاصة
في أي شيء تفعله..

و هنا يأتي السؤال الذي يطرح نفسه:
"هل أنت متميز بما فيه الكفاية؟"
... هل تملك القدرة على الإبهار؟
هل عندما يرى الناس أعمالك يشعرون
أنهم أمام شيء جديد؟ هل يشعرون أنهم
أمام تحفة فنية في مجالك؟

هــــل أنت مدهش؟
أم كل ما يميزك أنك مختلف..

حصولك على عمل، فوزك بصفقة،
طرحك لمنتج جديد كل هذا يتطلب منك..
درجة كبيرة من التميز..
قدر عالي من الإبهار..

إذا أردت أن تكون من أباطرة مجالك
فٱجعل العالم كله في عالم و أنت في عالم آخر..

إصنع مذهبك الخاص، كن مدرسةً لوحدك.. ولا تحاول تقليد أحد قيد أنملة..
نعم أنت متميز خمس درجات، فٱقرأ
و ٱبحث و تعلم و ٱكتب و دون..
فكر و حلل..
إنطلق بفكرك نحو عوالم تصنعها أنت..
حينها لن تبقى متميز بدرجة أو خمس درجات،
حينها ستصبح متميز بمئة و ثمانين درجة...

نعم هذا ما أريده منك تميز مئة و ثمانين درجة،
تميز يسهل فهمه على أي شخص،
تميز يصعب على أي أحد أن ينافسك أو يجاريك فيه..

إعقل و تأمل:
"يحصل الإنبهار عند ٱكتمال دورانك مئة و ثمانين درجة نحو التميز"

من أسرع الطرق لجلب الزوار و بناء جمهور مهتم ..




أنا شخصيا أسميه الساحر، أسميه..
أغرب ظاهرة تسويقية على الشبكة،
أسرع و أضمن و سيلة لجلب زوار مستهدفين..
أقوى وسيلة لبناء جمهور متابع و مهتم.

لو أنني سردت سسلة أجمع فيها تقنيات
جلب الزوار من تويتر التي تعلمتها
و بحث فيها و طورتها و التقنيات التي
قمت بٱبتكارها لتعدى الأمر مئة درس
على الأقل.. لأنني ..

معجب بتويتر.. بل أحب تويتر...

(((صلي على الرسول عليه الصلاة و السلام)))

قصتي مع تويتر قصة سنوات من العمل
و البحث و التطوير..
قصتي معه قصة فنان و لوحة،
قصة عناء و فرحة..

إنه السبب الذي قلب نظرتي للأنترنت و التسويق..
إنه قائمتي من الزبناء التي تكبر كل يوم.

لي و لأغلب تلامذتي معه علاقة خاصة، خاصة، خاصة..
حيث أنك تجد الواحد يتقن أكثر من وسيلة للتسويق
و جلب الزوار..
لكن له علاقة يصعب وصفها مع تويتر..

قد تأتي بمئة ألف زائر تكسبك مئة دولار فقط..
بينما يأتي آخر بألف فقط ليكسب ثلاثة أضعاف ما كسبت..
هذه هي المعادلة.. هذا هو قانون اللعبة..
الكيف أهم من الكم،
هذا هو تويتر ...

ركز في ٱقتناص جمهور مهتم،
ركز في ٱقتناص جمهور مهتم،
ركز في ٱقتناص جمهور مهتم.. بمشكلة محددة.

(((صلي على الرسول عليه الصلاة و السلام)))

مشاهدة سلسلة: "أساسيات التسويق بٱستخدام التويتر"
رابط السلسلة كاملة:
 http://www.youtube.com/playlist?list=PL020E1D354D171D75

حذاري ثم حذاري من ...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،

بداية..
أنا أحترم وأقدر كل اخواننا الذين يمارسون التسويق والتجارة
الإلكترونية في المغرب مبتدئين أو محترفين.
 وليس لدي أي موقف إلا من أولئك الأمريكيين والأروبيين
 الذين يستخفون بعقول الناس...

إخوتاه...

يوجد الكثير من إخوانكم تائهون ضائعون في هذا المجال
 لا يعرفون ماذا يفعلون، يقرؤون أي كتاب و جدوه، أي مقال،
 يقضون أوقاتهم في تجربة الكثير من الطرق
الغير مجدية.. لا يتركون شيأً إلا و يجربونه وهماً منهم
 أن هناك شيء إسمه الربح السريع من الأنترت..

و هذا كله بالدرجة الأولى نتيجة لحملات إعلانية خبيثة
 شنتها كتيبة أخبث تتكون من مواقع غربية تروج لأوهام
 العمل و الربح السريع من النت.

كل ذالك الكلام و البهرجة و ٱستعراض الأموال، الفيلات، السيارات،
 و الباغيات ليس إلا جزء من ميزانياتهم التسويقية الإشهارية..

أُخَيْ..
نعم هناك عمل و إستراتيجيات تحقق أرباح رائعة
من الأنترنت.. و ليس هناك حدود للأرباح التي
يستطيع أي شخص تحقيقها كل هذا صحيح..

لكن...

هاته الأمور لا يصل إليها الإنسان بكتاب يشتريه،
أو فيديو أو حتى دورة تدريبية كاملة يتلقاها..

هاته المستويات العالية من الأرباح تلزمها
دراسة معمقة و إستراتيجية مبتكرة.. و فهم
عميق لفلسفة التسويق..

و هذا بطبيعة الحال يتطلب عشقاً غير
طبيعي لهذا المجال.. و جهداً و صبراً..
ووقتاً لا يحس بمروره من عشق علوم
التسويق و التجارة على الأنترنت.

نرجع أُخَيْ إلى موضوعنا..

لن يضحك علينا أو على إخواننا قردة
أمريكا أو غيرها بقصصهم الواهية،
(إنتباه هناك أساتذة رائعين في أمريكا أو غيرها،
أنا أتكلم فقط عن أساتذة النصب و الإحتيال)
و يضيعوا أوقاتنا الثمينة بكتبهم و فيديوهاتهم
التي لا تساوي دقيقة من الوقت الذي ستضيعه
في قرائتها..

كل هذا و أكثر فإن مجرد وضعك إعجاب بصفحة
أحدهم على الفيسبوك، فإن ذالك يزيد من شعبيته،
ومن عدد زبنائه و مشتركي شبكته.. فتكون قد أربحته
من حيث خسرت أنت..

زد على ذالك أكسبته مصداقية، و تكون
بذالك ساهمت في ٱزدياد عدد ضحاياه..

أخي إذا كنت لا تثق إلا في قليل من المسلمين..
الذين قد تجد أشدهم فسقاً و فجوراً يوحد الله،
ولا يستطيع حتى أن يفكر في الجرأة على ربه..

فكيف باليهود و النصارى الذين قد تجد من
يصفونه بأتقاهم لا يستحي أن يتكلم بأبشع الكلام
عن رب السموات و الأرض..

"سبحانه وتعالى عما يقول الظالمون علواً كبيراً"

ولا إحترام للأنبياء عندهم بل لعل أجهلنا
يعلم شدة جرأتهم على نبينا صلى الله عليه وسلم..

لكن..

الغريب في الأمر كله أن تجد بعض أحفاد
قوم لوط من العجم أو العرب .. يستهزؤون..

بمن يستهزؤون؟

بمن نبعت من رجولته رجولة الرجال،
بمن كان في الرجولة مضرباً للأمثال،
بمن سطع في الشجاعة فصال و جال،
بمن إذا حمي الوطيس لاذ بظهره عظماء الرجال..

بالله عليك قل لـــي بمن يستهزئ هؤلاء؟
بمن يستهزئ أحفاد قوم لوط من العرب و العجم؟

أيستهزئ اللوطي السكير المريض..
بظفر قدم  أستاذ خالد بن الوليد..

الحاصول..
داروها اللي قبل منا،
و حنا فبلاصة ما نعومو للفوق،
زدنا فالدل و الويل غرقنا،

(((صل على محمد عليه أزكى الصلاة
 و السلام و على آله و صحبه أجمعين)))

عودة إلى الموضوع..

خلاصة القول إخواني..
حذاري ثم حداري من الإنسياق وراء
وهم الربح السريع من الأنترنت،
فلا يوجد شي إسمه "إربح من النت" ..
بل هناك تعلم و فهم و تطبيق ثم ..
ستحقق أرباح حسب مهارتك من مشروعك
على الأنترنت..

هناك تعلم و فهم و تطبيق ثم ..
ستحقق أرباح حسب مهارتك من مشروعك
على الأنترنت..

هناك تعلم و فهم و تطبيق ثم ..
ستحقق أرباح حسب مهارتك من مشروعك
على الأنترنت..

هل تريد حقيقة أن تتعلم كيف تعمل و تحقق مدخول من الأنترنت؟ (فقط أدخل و شاهد الفيديو)

كثيرا ما أسمع من أحد إخواني كلمة لنكن واقعيين،
نحن في المغرب و لسنا في أوروبا،
عن أي حب و نجاح تتحدث؟ هذا غير ممكن..

فأبتسم...
و أقول مع نفسي:
"في هاته المدينة..
أي مدينة الرباط أرى أطفال، مراهقين و بعض الشباب،
حققوا مبالغ جد مهمة من التجارة في لعبة دوفيوس،
وبعض الألعاب المشابهة... و أحياناً أرى أحد الشبان الصغار
في هذا الحي الذي أسكنه يتكلم عن المال الذي كسبه من بيع
أحد حساباته على اللعبة و ماذا ٱشترى بذلك المال..

وكم و كم وكم .. رأيت خلال مسيرتي من شخص يعيش على
أرباحه من التجارة في عملة أحد الألعاب."

هل توجد ذرة منطق في كلام و تفكير أي شخص يبرر
لنفسه الفشل؟
أريده فقط أن يقوم بتجربة بسيطة لا تحتاج لأية عبقرية
أو خطة أو دورة تدريبية..

أريده فقط أن يقوم من مكانه و يتوجه إلى أي فرع "سيتي بانك"
ويسأل الحارس في مدخل البنك سؤال واحد ثم يعود
 أدراجه:

"كم من شخص جاء هذا الشهر يحمل شيك جوجل يسأل:
هل يصرف هنا هذا الشيك؟ "

أحد أصدقائي فاجأني أنه عندما ذهب يسأل الحارس
أين أصرف شيك جائني من الأنترنت، فأجابه الحارس:
"واش ديال جوجل؟"

حارس البنك الذي يقضي أغلب وقته في هذا العمل المضني
الشاق (الله يكون فعوانوا).. ليس لديه أدنى شك في أن الأنترنت
مصدر ممتاز للدخل..

و أخونا الحبيب لازال يناقش نظرية: "أنا أشك إذن أنا موجود"..
و قد تجد من ينفجر تذمراً إذا درس له شهرين أو ثلاثة و لم
يحقق أرباح..

و ينسى أنه كان و لازال يدرس دراسة لا يتذوقها
ولا يستمتع بها أصلا، أخذت منه سنين و سنين من
عمره ولم يكسب و لم يكسب منها حتى... (قشرة ديال الزريعة)

أنا مع من يدرس و يحب دراسته و يتفوق فيها..
أنا شخصياً أعشق الرياضيات و لازلت أدرسها
و لن أنتهي منها.. لأنها تساعدني كثيراً في ٱبتكار
نظريات جديدة في التسويق.. و تشحذ قوة إبتكاري،
لذا أنا أحبها و أدرسها..

أنا أقدر كل من يحب علماً من العلوم و يبرع فيه..
العلوم الشرعية أشرف العلوم..
الزراعة، الكمياء، الطب، الإلكترونيك.. فنون القتال..
أحب و أقدر كل من يحب علما و يبرع فيه..

لكني أود أخي المتذمر الغاضب، الذي يقول كيف
سننجح في هاته البلاد، أن يفهم نقطتين:

((( صلِّ على محمد عليه الصلاة و السلام)))

الأولى أن هاته البلاد لا علاقة لها بفشلك..
والثانية أنك جئت إلى هذه لتواجه التحديات،
هذا قدرك.. (بالعربية التاعرابية هادشي اللي
بغا الله) ...

و سعادتك أنت من ستصنعها و تبنيها، و ٱعلم
أن الله لن يضلمك مثقال ذرة.. وربنا عز و جل
خلق لهذا الكون قوانين لا تتغير.. فٱ علم رحمك
الله أن لكل شيء في هذا الكون سبب، إن فعلت
السبب وقع الشيء بإذن الله عز و جل..

لأن تكون بطلاً سبب إن فعلته أصبحت بطلا...
لأن تكون ميلياردير سبب إن فعلته أصبحت ميلياردير..
لأن تكون عالم سببب، رئيس عصابة، خبير عالمي،
مفكر أو حتى إنسان تافه..

"كل شيء له سبب إن فعلته حصل ما تريد بإذن الله"

فٱختر ماذا تريد؟
و ٱعرف جيدا ماذا تريد؟
كي تحب ما تريد و تفعل ما تريد إن شاء الله..

هذه الليلة أريدك أن تفكر في ما سأقوله لك الآن..
فكر فقط في هاته الكلمات و تأملها:

"لن تحب أي شيء حتى تعرفه، ولن تعرفه حتى تتعلمه، ولن تتعلمه حتى تعطيه وقته. و ٱعلم أنك إذا ٱحترفت الشيء أحببته."

و أخيرا أنشر هذا المقال ليستفيد أكبر عدد ممكن من إخواننا و أخواتنا...

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته..

((( صلِّ على محمد عليه الصلاة و السلام)))

تريد ان تنطلق في التعلم؟؟

من هنا البداية: (سلسلة تدريبية 
كاملة في منتهى البساطة و القوة هدية مجانية مني لك)

نصيحتي لك أخي: "إختر ما تحب و سلا الفيلم"

نصيحتي لك أخي:
"إختر ما تحب و سلا الفيلم"

كيف ذالك؟
دراستي؟ الفرنسية؟ السيو؟ جدر مربع الكل أس ناقص السينيوس ديال البطالة فالمغرب..

أخي دعني أختصر لك:
درست ماشاء الله لي أن أدرس من تخصصات، و دورات و تقنيات حتى أصبحت في يوم من الأيام صاحب شركة "ميديا ستوديو" بمدينة الرباط.

بعدها حصل و أن وقعت في حب التسويق من خلال مدونة "الأخ شبايك" ملك التدوين في العالم العربي. سكن كياني سحر ذالك العلم و روعته حتى أني لم أعد أطيق فعل شيء غير قرائة كتب التسويق و كتابة ما فهمة و تحليله.

بطبيعة الحال بدأت أنشغل عن شركتي فبدأت تنهار بسبب قلة المداخيل.. ساعتها كان يجب إتخاذ القرار الحاسم حسم السيف في الأمور. إما حلمك بأن تصير رجل تسويق أو ... (تكمش)

دون سابق إنذار و بدون تردد قمت بمسح كل شيء من حياتي المهنية و نسفه إلا التسويق و قلت مع نفسي. سبق و أن حققت بفضل الله عدة نجاحات في عدة مجالات دخلتها (كهندسة الصوت، الإخراج، الكيك بوكسينغ...) .. وكنت من أشد المتميزين في كل مجال أدخله إلا مجال واحد.. هاته الدراسة أو المقررات الغبية التي مررت بها فالإعدادي و الثانوي. حيث أني رسبت مرات عديدة في المستوى الثانوي، فكنت أحتفل برسوبي كل سنة و كذالك كانت أمي تواسيني و تعطيني النقود و أبي يشتري لي كل ما أريد.. و أخرج إلى أحسن الأماكن أسافر إلى أرقى المنتجعات و الفنادق.. و كنت جد فخور برسوبي لأني أعلم تمام العلم مدى غباء و بلادة المقرر.. فكنت خلال السنة الدراسية أنشغل بمشاريعي و إصداراتي وعلاقاتي الشخصية (كنت مغني راب، و منتج لعدة مجموعات أما الآن فتبت إلى الله منذ سنين)..

الحاصل إنهارت الشركة و ٱستنزفت الضرائب كل شيء.. و عبد ربه لازال يدرس التسويق (و متزوج منذ سنة و نصف)..

على فكرة بدأت ميولاتي و أعمالي و أنا لازلت في السنة الأولى جدع مشترك و السبب أن أبتـــــــاه العزيز إشترى لي حاسوب لألعب فيه آخر ما بان فاليابان..

الحاصل شركة منهارة، دين علي من أحد الأصدقاء.. كل من حولي في غاية الإستياء، حالة لا بأس بها من الفقر(مع رفضي الإستعانة بأي شخص)، ومولود جديد في الطريق .. ماذا أفعل؟

كانت أول مرة أفتح فيها جوجل بقدر من الله و أكتب: "كيف تربح من النت"..
فكانت بداية رحلة طويلة و ممتعة مع "الفاتنة أنترنت"

...

وها أنذا اليوم بأحسن الأحوال بفضل الله (ساكن، واكل شارب، لابس خارج).. لست مليونير أو حتى من كبار رجال أعمال المغرب.. لكن كل شيء بأوانه.

الخلاصة:
"كرهت كلمة إسمها الدراسة" ..
إفعل ما تحب و ٱضرب بعرض الحائط مقررات الغباء و البلادة...

ماذا إستفدت أنا شخصيا من كل هذا:
صرت بفضل الله و منته رجل تسويق حقيقي بشهادة العديد من أهل التخصص و أصحاب المؤسسات.. وكانت لي عدة تجارب مفيدة في تدريس هذا المجال..

"أفضل العمل قليلا، و البحث و الكتابة و الإبتكار كثيراً لأن متعة إضافتك أبحاث و طرق و نظريات جديدة لحياة البشر و إقتدائك بأجدادك علماء المسلمين متعة و أيما متعة" ... (تعبت من الكتابة)

هل تعرف ما هو أخطر سلاح عرفته البشرية؟

بسم الله الرحمان الرحيم،

إنه سلاح يتعدى القدرة على القتل و الإهلاك أو حتى التدمير، بل يقفز فوق ذالك كله إلى التحكم في العقول و إثارة الجماهير و إشعال نيران الثورات. ولعل خير دليل على ما أقول أحداث ما يسمى الربيع العربي.  و لهذا السلاح أيضا القدرة على تحويل أي بلد من حضيض التخلف و الجهل و البطالة و الفقر إلى منارة ثقافية و علمية و يكسبه قوة إقتصادية تفوق الوصف (راجع تجربة الصين و غزوها للأسواق فستعرف مدى خطورة هذا السلاح).

الآن دعني أركز عليك أنت.. نعم أنت، أنت...

سواء كنت تلميذاً، طالباً، أستاذاً، موظفاً، تقنياً أو صاحب شركة... دعني أقول أنك صاحب أقوى مجوعة شركات في العالم فٱعلم أنه لديك خيارين لا ثالث لهما.. نعم في هذا العصر الرقمي لديك خيارين فقط: "إما أن تستخدم هذا السلاح، أو سيستخدم ضدك".

بالطبع تريد فهم المزيد..

كما يقال: "بضرب الأمثال يتضح المقال" .. فتفضل أخي مثالين للتوضيح:

المثال الأول: صاحب شركة يبحث عن صفقات جديدة لشركته و عملاء جدد. وبالطبع لديه إتصالات و أقارب و معارف ومركز إجتماعي كل هذا يساعده بشكل كبير في ضمان إستقرار شركته و أعماله. و هذا ما أسميه بنمط البيزنس التقليدي المترهل.

المثال الثاني: (تتمة القصة) فجأة و في هذا المجتمع الإقتصادي التقليدي المترهل، يظهر شخص مجهول الهوية لم يسمع أحد بإسمه من قبل، كل ما فعل هو أنه ٱستخدم السلاح الذي نحن بصدد الحديث عنه. فلا تمر عليه السنة إلا و قد إجتاح السوق إجتياح الإعصار، فلم يلبث كبير أو صغير في هذا السوق إلا و يعرف إسمه بل و يتحين الفرصة لربط أي ٱتصال به أو إبرام صفقة معه.

نعم لقد إستخدم السلاح الأسرع و الأدق و الأشد فاعلية: "لقد أستخدم الأنترنت". و أكرر قولة قلتها من قبل: "الأنترنت ليس مصباح علاء الدين"، بل هو أشبه ما يكون بالسلاح البايولوجي تلزم خبرة عالية لإستعماله و حذر شديد في التعامل معه لأن أي خطأ تقع فيه قد يقضي عليك أنت بدل منافسيك.

الأنترنت نقل و سينقل شركات من قعر الإفلاس و العجز إلى قمة الإنتاجية و الإمتياز..

الأنترنت نقل و سينقل موظفين عاديين إلى مراتب رؤساء أو رجال أعمال...

الأنترنت حول تقنيين و أساتذة لا يعرفهم أحد إلى خبراء متميزين يعرفهم القاصي و الداني..

بعبارة أوضح و إذا تأملت جيداً سيتضح لك أن هذه الوسيلة التي هي الشبكة العنكبوتية، قد جعلها الله سبحانه و تعالى سببا لمن يعرف ٱستغلالها كي ينتقل بها مما هو عليه الآن إلى أعلى ما كان يطمح إليه. نعم إنها وسيلة رائعة للوصول إلى أعلى النجاحات لمن يعرف كيف يستغلها كي يفرض و جوده في مجاله أو تخصصه.

خلاصة كلامي:

الأنترنت أخطر سلاح عرفه البشر.. بل هو أسرع و أقوى وسيلة للنجاح في أي مجال فإما أن تستخدمه أو حتما سيستخدم ضدك.

ركز معي!

بسم الله الرحمان الرحيم،

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته، كثيرا ما يسألني إخواني ما هو الطريق الأقصر للنجاح في التجارة الإلكترونية؟ أما بعض إخواني المبتدئين فيسألونني كيف أربح من الأنترت هذا الشهر؟

دعنا أولا نتفق على أمر واضح جلي لا شك فيه: "الأنترنت ليس مصباح علاء الدين"

أي نعم أنه يمكن لأي شخص العمل و الكسب من الأنترنت بل و بناء مشروعه الخاص دون أن يصرف درهما واحدا. كل هذا و أكثر توفره لنا هذه الشبكة لكن بشرط: " العمل، العمل، ثم العمل".

كيف ذالك؟

أول خطوة للنجاح في مجال التجارة الإلكترونية هي "العلم" فهو مفتاح الدخول إلى أي مجال، أي عليك أن تتعلم و تبني لنفسك أساساً علمياً راسخاً و قاعدة قوية للإنطلاق في هذا المجال الواسع (و ذالك قد لا يكلفك وقتا طويلا فالأمر كله يتعلق بحبك لهذا المجال و إجتهادك فيه).

كثيراً ما أرى أحد إخواني يسأل عن كتاب أو كورس تدريبي يريد شرائه ظنا منه أنه سيتعلم كيف يعمل و يحقق الأرباح في يوم وليلة. و هذا خطأ، خطأ، خطأ.. لأن الأمر في حقيقته سهل لكن ليس لهذه الدرجة.

و نصيحتي لكل من يريد أن يحترف التجارة و التسويق على الأنترنت أن يدرس وفق منهاج إحترافي متسلسل. حيث أنه يبدأ بأصول هذا العلم فيفهمه فهما عميقاً و يعرف الغاية منه، أي ما المنفعة التي يحققها هذا العلم لك و للبشرية كافة.

و أهم شيء أقوله لك إن كنت تريد أن تتعلم بشكل صحيح و تنجح في هذا المجال:

"التركيز، التركيز، ثم التركيز"

حذاري إخوتاه من الوقوع في فخ التشتت و إضاعة الجهد و هدر الوقت في تعلم هذه الطريقة و تجربة تلك الشركة، و قرائة هذا الكتاب و محاولة تطبيق ذالك الكورس و سماع كلام فلان و علان.. هذا كله سيقضي عليك قبل بدايتك و يوقعك في فخ التعب و الإحباط و اليأس.

أي النهاية المأساوية التي لقيها أكثر من 99% ممن حاولو أن يكونو رجال أعمال على الأنترنت بهذه الطريقة المفتقدة للتركيز.

"التركيز، التركيز، ثم التركيز"

عليك بالتركيز فهو أساس النجاح في هذا المجال، ركز على منهج أو طريقة معينة قم بدراستها و فهمها ثم طبقها. بعد ذالك قيم النتائج ،ٱطرح التساؤلات و عدل خطة العمل ثم حاول مرة ثانية و ثالثة مع الإستفادة من النتيجة التي تحصل عليها في كل مرة.

إجتنب التسرع و التوتر و ٱستعجال رؤية النتائج، و ٱعلم أن إفراطك في العمل و بدل الجهد لن يسرع ظهور النتائج مَثَلُهُ كَمَثَلِ من يفرط في سقي ما زرع إستعجالا منه للحصاد.

ولا حصاد قبل الصيف...

فٱعلم أنه مهما بذلت من جهد يجب على كل شيء أن يأخذ وقته، فالوقت عنصر لا غنى عنه في معادلة جني الأرباح. و الإستعجال في هذا المجال داء قتال.

بصيغة عملية:

1) ركز على التقنية اللتي تدرسها إفهمها جيدا و تعلمها.
2) طبق كل ما تعلمته بدقة لتفهمه أكثر.
3) أكتب النتائج و قيمها لتعرف نقاط القوة و الضعف فيما طبقته.
4) عدل خطة العمل (كيفية تطبيقك للتقنية) و فق ما ٱستنتجته من نتائج.
5) طبق الخطة المعدلة.

لأصحاب المستوى المتقدم فقط:
"هذا هو ما أسميه بحلقة التطوير اللامنتهية، حيث أنني بمجرد أن أقوم بتطبيق تقنية ما و تعديلها عشر مرات أجد نفسي توصلت إلى تقنية أو طريقة جديدة مبتكرة و أكثر فعالية لا تشبه نهائيا الطريقة التي تعلمتها أول مرة." (لا أنصح أي مبتدئ بالقيام بهذا لأنه سيكلفه وقت كبير و جهد)

خلاصة القول:
تعلم، طبق، قيم، عدل ثم طبق من جديد. و الأهم في هذا كله:

"التركيز، التركيز ثم التركيز"