حذاري ثم حذاري من ... | عبد الكريم بن محمادي

حذاري ثم حذاري من ...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،

بداية..
أنا أحترم وأقدر كل اخواننا الذين يمارسون التسويق والتجارة
الإلكترونية في المغرب مبتدئين أو محترفين.
 وليس لدي أي موقف إلا من أولئك الأمريكيين والأروبيين
 الذين يستخفون بعقول الناس...

إخوتاه...

يوجد الكثير من إخوانكم تائهون ضائعون في هذا المجال
 لا يعرفون ماذا يفعلون، يقرؤون أي كتاب و جدوه، أي مقال،
 يقضون أوقاتهم في تجربة الكثير من الطرق
الغير مجدية.. لا يتركون شيأً إلا و يجربونه وهماً منهم
 أن هناك شيء إسمه الربح السريع من الأنترت..

و هذا كله بالدرجة الأولى نتيجة لحملات إعلانية خبيثة
 شنتها كتيبة أخبث تتكون من مواقع غربية تروج لأوهام
 العمل و الربح السريع من النت.

كل ذالك الكلام و البهرجة و ٱستعراض الأموال، الفيلات، السيارات،
 و الباغيات ليس إلا جزء من ميزانياتهم التسويقية الإشهارية..

أُخَيْ..
نعم هناك عمل و إستراتيجيات تحقق أرباح رائعة
من الأنترنت.. و ليس هناك حدود للأرباح التي
يستطيع أي شخص تحقيقها كل هذا صحيح..

لكن...

هاته الأمور لا يصل إليها الإنسان بكتاب يشتريه،
أو فيديو أو حتى دورة تدريبية كاملة يتلقاها..

هاته المستويات العالية من الأرباح تلزمها
دراسة معمقة و إستراتيجية مبتكرة.. و فهم
عميق لفلسفة التسويق..

و هذا بطبيعة الحال يتطلب عشقاً غير
طبيعي لهذا المجال.. و جهداً و صبراً..
ووقتاً لا يحس بمروره من عشق علوم
التسويق و التجارة على الأنترنت.

نرجع أُخَيْ إلى موضوعنا..

لن يضحك علينا أو على إخواننا قردة
أمريكا أو غيرها بقصصهم الواهية،
(إنتباه هناك أساتذة رائعين في أمريكا أو غيرها،
أنا أتكلم فقط عن أساتذة النصب و الإحتيال)
و يضيعوا أوقاتنا الثمينة بكتبهم و فيديوهاتهم
التي لا تساوي دقيقة من الوقت الذي ستضيعه
في قرائتها..

كل هذا و أكثر فإن مجرد وضعك إعجاب بصفحة
أحدهم على الفيسبوك، فإن ذالك يزيد من شعبيته،
ومن عدد زبنائه و مشتركي شبكته.. فتكون قد أربحته
من حيث خسرت أنت..

زد على ذالك أكسبته مصداقية، و تكون
بذالك ساهمت في ٱزدياد عدد ضحاياه..

أخي إذا كنت لا تثق إلا في قليل من المسلمين..
الذين قد تجد أشدهم فسقاً و فجوراً يوحد الله،
ولا يستطيع حتى أن يفكر في الجرأة على ربه..

فكيف باليهود و النصارى الذين قد تجد من
يصفونه بأتقاهم لا يستحي أن يتكلم بأبشع الكلام
عن رب السموات و الأرض..

"سبحانه وتعالى عما يقول الظالمون علواً كبيراً"

ولا إحترام للأنبياء عندهم بل لعل أجهلنا
يعلم شدة جرأتهم على نبينا صلى الله عليه وسلم..

لكن..

الغريب في الأمر كله أن تجد بعض أحفاد
قوم لوط من العجم أو العرب .. يستهزؤون..

بمن يستهزؤون؟

بمن نبعت من رجولته رجولة الرجال،
بمن كان في الرجولة مضرباً للأمثال،
بمن سطع في الشجاعة فصال و جال،
بمن إذا حمي الوطيس لاذ بظهره عظماء الرجال..

بالله عليك قل لـــي بمن يستهزئ هؤلاء؟
بمن يستهزئ أحفاد قوم لوط من العرب و العجم؟

أيستهزئ اللوطي السكير المريض..
بظفر قدم  أستاذ خالد بن الوليد..

الحاصول..
داروها اللي قبل منا،
و حنا فبلاصة ما نعومو للفوق،
زدنا فالدل و الويل غرقنا،

(((صل على محمد عليه أزكى الصلاة
 و السلام و على آله و صحبه أجمعين)))

عودة إلى الموضوع..

خلاصة القول إخواني..
حذاري ثم حداري من الإنسياق وراء
وهم الربح السريع من الأنترنت،
فلا يوجد شي إسمه "إربح من النت" ..
بل هناك تعلم و فهم و تطبيق ثم ..
ستحقق أرباح حسب مهارتك من مشروعك
على الأنترنت..

هناك تعلم و فهم و تطبيق ثم ..
ستحقق أرباح حسب مهارتك من مشروعك
على الأنترنت..

هناك تعلم و فهم و تطبيق ثم ..
ستحقق أرباح حسب مهارتك من مشروعك
على الأنترنت..

3 التعليقات

نعم معك حق في كل ما قلته
ادكر مرة عرض علي العمل مع احد الشركات التي تسوق على الانترنيت لا ادكر اسمها (تبيع الساعات والمنتجات الطبية )تسويق الكتروني
انضر الى الشركة :لكي تتسجل لازم تشتري منتوج من منتجاتها هدا فقط لاتسجيل + رايت احد الفيديو يشرح به طريقة عملية الشركة. مادا يقول في الفيديو (لو تريد تحيقيق احلامك تريد سياااارة متل هده فيلا متل هاده تزوج زوجة تانية ههههههههههههههه)
اكملت الفيديو لكنني عرفت ان كل واحد يتكلم عن المغريات والاشياء متل هاده نصاااااااااااااب

+ انا لا ابحت عن النقود الكتيرة في هدا المجال انا اريد فقط صنع او تطوير شيئ لم يسبق له ان عمل من قبل فقط لا غير ( اما في التسويق الالكتروني .طريقة من ابتكاي لم يستعملها احد قبلي او اي شيئ كيف ما كان المهم يكون جديدا)

الانسان في هده الدنيا يبحت عن السعدة وليس التعاسة بركضه وراء المال الحمد لله كل من يتبع طريق الله سبحانه لا يخيب يعيش سعيدا بمال او بدونه.

قرأت في قناة اقرأ بعض قواعد السعاد:
للسعــادة سـبـــع قــواعـــد

اتبعها ولن تندم بأذن الله....

... .
... لا تكـره أحـدا مهما أخطأ في حقـك.

لا تـقـلــق أبـــدا.

عـش فى بساطـه مهما علا شـأنـك.

تـوقـع خيـرا مهـما كثـر البـلاء.

أعـط كثيـرا و لـو حـرمـت.

ابتسـم ولـو كان القـلب يقطـر دما.

لا تقطـع دعـاءك لأخيـك بظهـر الغيـب ............




تشكر اخي على كل ما تقدمه لنا.

تعليق

كلامك صواب أخي، و أشكرك على نصائحك القيمة..
وجزاك الله كل خير و بارك فيك.

تعليق

سير اخويا الله يجازيك بالفردوس الأعلى
:)

تعليق

إرسال تعليق