90 يوم - متى ستلمس يدك أول حزمة دولارات ستبيضها لك مدونتك؟ (الفصل الاول) | عبد الكريم بن محمادي

90 يوم - متى ستلمس يدك أول حزمة دولارات ستبيضها لك مدونتك؟ (الفصل الاول)



كثيراً ما تتكرر علي هذه الأسئلة من قبل إخوة و أخوات جدد في هذا المجال :

متى سأبدأ في تحقيق أول مداخيلي من الأنترنت؟
متى ستبدأ الأرباح بالظهور على العداد؟
متى سأحقق أول دفعة شهرية من جوجل أدسنس؟متى و متى و متى ...

تعددت الصيغ و السؤال واحد : "متى ستلمس يدك أول حزمة دولارات ستبيضها لك مدونتك؟"
سؤال في قمة الروعة، بل في قمة الجمال ..

و إليك مني الجواب في رقم و كلمة .. 90 يوم (شرط أن تلتزم بكل ما سأعلمك إياه)

نعم 90 يوم ، لست هنا لأغدق عليك الأحلام و اغرقك بالأكاذيب و أقول لك إن الأنترنت تمطر ذهباً و فضة و في الكثير من الأحيان قطعاً بحجم رأسك من الماس. لست هنا لأقول لك ذالك الكلام المبهم الذي لا طائل منه عن الناجحين و السلبيين و الطاقة الإجابية التي ستملئ عليك غرفة نومك و أنت تنام أحسن نومة في العالم. لست هنا لأتكلم لك عن نفسي و إنجازاتي و تاريخي فهذه كلها بالنسبة لي امور لن تفيدك بقدر ما سيفيدك هذا العلم الذي سأعلمك إياه، هذه الحرفة، هذه التقنية التي إرتفع بها مستوى حياة عدد من تلامذتي و أصدقائي المقربين غلى مستوى لم يحلم به 99% ممن أنفقوا حياتهم على وظيفة أياً كانت في القطاع العام أو الخاص.

هذا واقع معاش، نمط حياة، لايف ستايل .. لاكن ليس لمن يحلمون و لا يخططون، و حتى إذا تعلموا لا يطبقون، و إن حصل و طبقوا لا يستمرون و يصبرون.

نعم انا متأكد أنك أنت أنت، نعم أنت الذي تقرأ الآن هذه الأسطر قادر و بقوة غن شاء الله انت تحقق مدخول رائع من الأنترنت. و زد عليه أن أنك قادر إن شاء الله و بتفوق أن تصل إلى مستوى حياة لم تكن لتتخيله من قبل (عادة يحصل معنا أن نحقق أكثر مما حلمنا به في الماضي).

الأمر بإذن الله بيدك، إما أن تنطلق في بناء مشروعك على الأنترنت حتى تتمه و تنطلق في العمل على رفع المداخيل شهر بعد شهر. أو يبقى الوضع على ما هو عليه ..

الآن إنسى تلك الكتل من الكلمات المتعلقة بالإيجابين و السلبيين و نجحت لأنني .. و لأنك .. ، و أنا شحص ناجح و يسالني الناس أي صابونة أستعمل و سأشارك معك أرباحي لأجعلك تفقد صوابك. و أستمتع بوقتي في حمام خل بالقرنفل و مرق النقانق و السبب في هذا كله هو قانون الجذب و الفتاة التي أيقضتني البارحة لا أدري من أين دخلت.

بالمغربية: "آ فييييق آ توفيق"

بإختصار و كما قالها العلماء الأجلاء منذ أكثر من 700 سنة في فترة غزو التتار للعلم الإسلامي :
"من أراد الدنيا فعليه بالعلم، و من اراد الآخرة فعليه بالعلم."
يعني بالعلم نصل إلى أي شيء نريده اياً كان نوعهن و لنا في التاريخ عبرة و فيما وصلت إليه الأمم التي إتبعت منهج العلم و التقنية. و على مستوى الافراد لا يمكنك ابداً ان تجد شخص متقن لمجال معين و متميز فيه بمهارة عالية و فقير في نفس الوقت، هذا عين المستحيل.

المهارة + التميز = $$$

و هذا كله لا يكون إلا بالعلم و التعلم و الصبر و البذل و العطاء، و ما أمتعها من رحلة و ما أحلاها حينما تصل إلى أشياء لم يكن بإمكانك من قبل حتى تخيلها لأنها لم تخطر على بالك أصلاً من قبل.
لن أكثر عليك اكثر من هذا، و لن اقول لك العلم و اتركك تتيه في هذا البحر، بل سآخذ بيدك خطوة بخطوة في هذه الرحلة الممتعة و أشرح و أبين لك بالتفصيل الدقيق جداً ماذا يجب عليك فعله بالضبط لتلمس يدك أول حزمة دولارات ستبيضها لك مدونتك.
فهل انت مستعد لننطلق اليوم؟ هل انت معي قلباً و قالباً؟ هل لازل يزاولك أي شك ..

إرسال تعليق