90 يوم - قانون زراعة الدولارات (الفصل الثاني) | عبد الكريم بن محمادي

90 يوم - قانون زراعة الدولارات (الفصل الثاني)


"في هذا المجال يجب أن تعمل عملك و تترك الوقت يعمل عمله، الأمر يشبه تماماً الزراعة إلا أنك هنا لن تزرع بذور نباتات. بل ستزرع مجهودك و وقتك لتحصد بإذن الله الدولارات."


كنت أجلس مع صديق مقرب دخل للتو مجال التجارة الإلكترونية و هو يعمل على حاسوبه الشخصي يشاهد الكورس التدريبي "الاسطورة 7" الموجود بقناتي على اليوتيوب و يطبق التقنيات الواردة فيه. فإذا به و فجاة يسألني:

"ألا يمكنني تحقيق أول دفعة دولارات من مدونتي خلال هذا الشهر؟"
فكان جوابي له كالآتي:

هذا غير ممكن بالنسبة لشخص مبتدئ، هذا حدث فقط مع واحد من تلامذتي خلال سنوات التدريس التي عشتها و لم يحدث مع احد غيره و أنا شخصيأً لا أقيس على الحالات الخاصة. بالنسبة لي و حسب ما خبرت و جربت من نفسي و من الأجيال التي درست في هذا المجال أن الشخص المبتدئ لكي ينجح في لمس أول أرباحه من الأنترنت يجب ان يطبق خطة ال 90 يوم. حينها سينجح إن شاء الله بإرتياح و سيكون قد درب نفسه في نظري على خطة عمل كانت و لازالت ناجحة منذ أن ظهر شيء إسمه العمل و تحقيق الأرباح من التدوين.

منهجي ان أدرس الخطط التي من خصائصها الإستمرار في الفاعلية لسنين طويلة و ليس الخطط الموقوتة التي تغزو أسواق الكورسات الآن. منهجي أن أدرسك منهجاً راسخاً له أصول علمية عميقة كان و لازال و سيزال بإذن الله يعمل لأني لا أعلمك خطط نسخ و لصق بل تقنيات و إستراتجيات تستطيع أنت بنفسك تطويرها لتتكيف مع أية أوضاع جديدة أو تحديثات تطرأ على الأنترنت. أنا أصنع منك مقاتل و ليس مقلد .

فقاطعني على حين غرة قائلاً ..

"ماذا لو عملت بجهد أكثر و ضاعفت وقت العمل؟"

فأجبته ..

رائع، لكني أريدك أن تفهم طبيعة ما تعمل عليه الآن .. تحقيق الأرباح من التدوين يشبه تماماً الزراعة، و لنأخذ مثال بسيط:

"تصور معي أنك لديك مزرعة مجهزة باحدث المعدات و أمهر العمال هل هذا سيمكنك من جني أية ثمار قبل حلول موسم جنيها حتى و إن ضاعفت مجهودك 1000 مرة، بل و إستخدمت آخر ما توصل إليه العلم في مجالك .. هل تستطيع حصاد المحصول قبل حلول موسم الحصاد حتى و إن فعلت ما فعلت؟ الأمر واضح و محسوم، يجب أن تعمل عملك و تترك الوقت يعمل عمله."

كل شيء و له أوانه، لا تفكر في كيف تحصد أول الأرباح في أقرب وقت ممكن بل فكر كيف تعمل و تنجز بطريقة مضاعفة لتحصد ارباحك حينما يأتي موسم حصادها أضعافاً مضاعفة. ثم بعد اول دفعة ستقبضها إن شاء الله سيصير لك موعد مع دفعة على رأس كل شهر أي مدخول شهري بكل بساطة، أي أن كل ما عليك هو الصبر على تحقيق اول دفعة لا أفل و لا أكثر.

و في عبارة وجيزة: "مضاعفة الجهد ووقت العمل لن يجعل شجرتك تعطي الثمار قبل حلول موسمها، مضاعفة الجهد ووقت العمل لن يجعل الثمار تتكون و تنضج قبل المدة التي تتطلبها بيولوجياً ليحدث ذالك و الدولارات كذالك." (إن للأنترنت بيولوجيا خاصة بها لعلي سأدرسها مستقبلاً إن شاء الله)

فإذا به يقول:

"أنت تستطيع تحقيق أرباح مهمة في أقل من 24 ساعة، هل إذا شرحت لي الطريقة أستطيع أن أفعل مثلك؟"
فما كان مني إلا أن أجبته :


هل يا ترى إذا ما شرح لك بروسلي طريقته اليوم، هل ستقاتل غداً أو حتى السنة المقبلة مثله؟ هل يا ترى إذا ما شرح لك رونالدو أو ميسي أسلوبه و اعطاك قرص فيديو فيه كل تقنياته هل ستلعب غداً أو حتى السنة المقبلة مثله؟ هل وصل بروسلي، رونالدو أو ميسي إلى ما وصلو إليه في سنة أو سنتين؟

الأمر يحتاج إلى تدريب، و لتصير بالغ الخطورة في هذا المجال فأنت تحتاج إلى تدريب و خوض معارك طاحنة لتصير ذالك المقاتل المحنك الذي له أرباح يومية، أسبوعية، شهرية و سنوية ..

الآن، أي في سنتك الأولى فكر فقط في تحقيق الإكتفاء الذاتي و الحرية المالية البسيطة أي ما يقال عنه مدخول شهري محترم و دعني من الأحلام الوردية التي تهيج شهوة الربح السريع و تستنزف طاقة الصبر ليتولد عن هذا كله الفشل الحاد و الإنتكاس.

بل أكثر من هذا أريدك ..

أن تركز على أول 100 دولار،

أول 10 دولار،

أول دولار،

نعم أول دولار إذا حققته فلن يبقى لك عذر على الإطلاق في عدم تحقيق مدخول متصاعد كل شهر. فلسفتي الشخصية أن أي رقم أي مبلغ قابل للمضاعفة في حالة وضع خطة صحيحة لذالك.

أتذكر حينما قبضت أول مبلغ في حياتي من وكالة وسترن يونيون وكان المبلغ جد زهيد لدرجة انني صرفته في يومه. حينها أحسست بروعة داخلية و قلت مع نفسي أنت أمام منجم ذهب يسمى الانترنت، أي رقم مهما كان صغير فهو قابل للمضاعفة.

نعم و بمتهى الوضوح، أي رقم تحققه من الأنترنت فهو حتماً و بإذن الله قابل للمضاعفة و انا هنا دوري يكمن في أن أعطيك خطتين و ليست خطة واحدة. أتدري ما هما هاتين الخطتين؟

1 - خطة تحقيق أول مبلغ من الأنترنت مهما كان بسيطاً و لمس تلك الحزمة بيدك.

2 - خطة مضاعفة ذالك المبلغ إلى الحد الذي تريد و الذي يناسب وقتك و جهدك و طاقتك.

لكن ما اريد أن يستقر في ذهنك الآن هو:


"في هذا المجال يجب أن تعمل عملك و تترك الوقت يعمل عمله، الأمر يشبه تماماً الزراعة إلا أنك هنا لن تزرع بذور نباتات. بل ستزرع مجهودك و وقتك لتحصد بإذن الله الدولارات."