السم و الترياق | عبد الكريم بن محمادي

السم و الترياق




إنه أخطر السموم، أشدها فتكاً على الإطلاق..
يستهدف القلب، يدمر الجهاز العصبي و يشل الحركة،
نعم يشل أي حركة تقوم بها نحو النجاح.

إنه إنتظارك المتحرق للربح السريع،
إنتظارك بشوق أول شيك يصلك من جوجل أو كليك بانك.
إنها حقاً أسرع وسيلة للفشل أن تشحن نفسك
بكل هاته التوقعات و أنت في أول الطريق.. و أنت لازلت تدرس..
كطالب سنة أولى تجارة يطمح أن يحقق أول صفقة ناجحة..
لشركته التي لم يكتب حتى إسمها بعد، فضلا عن أن ينشأها.

أن الأرباح آتيتٌ لا محالة بإذن الله .. فأرح نفسك ..
لاكن هناك شروط يجب أن تتوفر فيك حتى تستطيع رؤية أول أرباحك..

1) أن تتعلم بما يكفي لتصبح مؤهلاً لتحقيق الأرباح:
أي أن تمضي مدة معينة في الدراسة و التعلم و البحث المنتظم المريح ( أنصحك بسنة إلى سنتين كما حدث معي.. ) ، بعد هذه المدة مباشرة خاصة إذا أخذت الأمور بجدية و بنظام يومي ستجد نفسك أصبحت .. لا أقول مسوق إلكتروني .. بل قاتل متسلسل في التسويق.

تراكم المعلومات، التقنيات و الإستراتجيات و الأساليب في ذهنك يولد مزيجك الفكري و أسلوبك الخاص الذي يجعل منك بعد إنهاء فترة تعليمك الأساسي مسوق على درجة عالية من الخطورة.

2) ركز على التقنيات و الإستراتجيات الشديدة الفاعلية ذات نسبة النجاح الكبيرة و تخصص فيها مثل:

¤ التسويق على الشبكات الإجتماعية و بناء جمهور مهتم.
¤ السيطرة على محركات البحث بدون الخضوع لخورزميتها المتغيرة.
¤ التسويق عن طريق الفيديو.
.. و هناك إستراتجيات أخرى في هذا السياق.

مختصر القول لديك فترة تعلم جد قصيرة بالنسبة لسعة و شساعة هذا المجال ركز في تعلم الأصول أولا و ٱفهمها جيداً و ستجد بعد ذالك أنك أصبحت راسخاً أيما رسوخ.

3) لا تستعجل، لا تستعجل، لا تستعجل.. أترك الوقت يعمل عمله، فأحيانا نعمل بجد و نبذل كل طاقتنا لنرى نتائج سريعة و ننسى أن عامل الوقت لا غنى عنه لحصول أي تفاعل .. النجاح تفاعل كميائي لا تظهر نتائجه حتى نعطيه وقته الكافي بعد العمل المريح المنتظم.

نصيحة: إعمل عملك و ٱترك الوقت يعمل عمله، هناك أشياء لا و لن تحصل حتى نعطيها وقتها الكافي.

كلمة أخيرة:
إذا ٱتبعت نصيحتي هذه فستحقق بإذن الله كل آمالك و طموحاتك في هدوئ و سكينة بعيداً عن التسرع و التخبط و الحيرة و الإضطراب.

إرسال تعليق