أبريل 2014 | عبد الكريم بن محمادي

هل لديك أي سؤال ؟؟


هل لديك أي سؤال ؟؟

فقط أدخل على هاته الصفحة "قسم البث المباشر العام" و أترك لي سؤالك في تعليق. سأعمل على الإجابة على أكبر عدد ممكن من الإسئلة حسب ما يتيسر لي من وقت و طاقة لذالك. عندما أجيب على سؤالك سأضع أعجاب على تعليقك و أكتب لك في رد "تمت الإجابة" فقط إنتبه إلى إشعاراتك على فيس بوك ..

سأجيب في كل فيديو مسجل أو بث مباشر على ما تيسر إن شاء الله من الأسئلة، يمكنك إعادة طرح سؤالك كل 24 ساعة في حال عدم تلقيك لإجابة عنه.

ما رأيك في هذا النشاط الخاص بالإجابات؟ و هل يضيف قيمة رئيسية إلى كل ما تقدمه الأكاديمية على المستويين العام و الخاص لكل طلابها و متابعيها ؟؟

أنتظر تعليقك و رأيك ..

رابط الصفحة التي تطرح فيها الأسئلة :
www.benmohammadi.com/p/blog-page.html

المداخيل لا تأتي من الأنترنت



"المداخيل لا تأتي من الأنترنت، بل من القيمة التي تقدمها أنت و تسوق لها على الأنترنت. القيمة هي التي تتحول إلى دولارات أما الأنترنت فلا يتعدى كونه أقوى وسيلة تسويقية عرفتها البشرية."

هل تتفق معي في هذه المسألة ؟؟

منهج البداية في مجال الأعمال على الأنترنت في 3 خطوات



كل يوم يتوافد العديد من الإخوة و الأخوات الجدد على الأكاديمية سواء عن طريق الصفحة الرسمية على فيس بوك أو القناة على اليوتيوب أو تويتر و كذالك من خلال العثور على أحد المواضيع أو الفيديوهات في محركات البحث. كل هذا يجعل من هذا السؤال السؤال الأكثر شعبية على مستوى الأسئلة التي أتلقاها كل يوم :

من أين أبدأ ؟؟

و هذا أمر طبيعي حيث أن الشخص حينما يجد نفسه أمام مكتبة مفتوحة بها أكثر من 150 درس بالفيديو، و مدونة بها أكثر من 50 موضوع مكتوب يقع في حيرة و توهان. حيث يجب عليه أن يعرف من أين يستطيع الإنطلاق حتى يستفيد من كل هذا الرصيد العلمي الذي أمامه.

ليستطيع بطبيعة الحال الإنفتاح على هذا المجال (مجال الاعمال على الأنترنت، التسويق الإلكتروني و التجارة الإلكترونية) و بناء خبرته مع مشروعه الشخصي ليعبر بنفسه نحو شاطئ الحرية المالية التي يطمح إليها. هنا أود أن أقول لك :

الطريق إلى الحرية المالية عن طريق العمل على الأنترنت ليس بالصعب على الإطلاق و لا يتطلب أية شهادات أو مؤهلات بل يتطلب ثلاثة أشياء فقط:

"قلب متوكل، ذهن منفتح و إستمراية بدون إنقطاع حتى تبدأ أول الدولارات بالتدفق إلى جيبك أو محفظتك."

لا بأس في التوقف لفترات لتجديد النشاط و إسترجاع الأنفاس و تنظيف الفكر، لاكن لا يكون مجموع هذه الفترات أكثر من شهر في السنة على الأقل في البداية. أما حينما تحترف فأنت حر توقف حتى سنة بكاملها إذا كنت تمتلك منظومة عمل أوتوماتيكية تجعل مداخيلك لا تتوقف.

الآن دعني أعطيك أساسيات منهج البداية، أو لنسمه منهج إقتحام هذا المجال :

* أولاً، يجب أن يكون لك منطلق أو مجال (سوق تعمل عليه)
لكي تفهم أكثر ما أقصده شاهد فقط هذه السلسلة التدريبية "الأسطورة 7" فهي تشمل العديد من الأساسيات المهمة التي ستمكنك من إقتحام هذا المجال بمنتهى القوة. ما أقصده بالمنطلق أو المجال هو أنه يجب عليك إختيار سوق أو مجال لتعمل عليه و لتبني عليه مشروعك (موقعك، مدونتك، قناتك، صفحتك ..). و هذا ما نسميه بمصطلح "نيش Niche" يجب أن تختار نيش توافق ميولاتك الفكرية و العملية بحيث تستطيع بناء مشروع حولها و أنت مستمتع بالعمل.

لكن إنتبه : يجب أن تدرس هاته النيش جيداً و تحللها لتكتشف مكامن الأرباح و النقاط العالية الربحية فيها حتى تجعل مشروعك يستهدف أقوى النقاط المربحة فيها.

هذه المرحلة تسمى دراسة السوق و هي أهم و أخطر مرحلة في بناء مشروع على الأنترنت، لدي عدة دروس في قناتي على اليوتيوب حول هذه الجزئية من بينها السلسلة التدريبية "المنظومة 3" رغم أنها سلسلة ترتكز حول جزئية الكلمات المفتاحية إلا أنها ستساعدك للغاية في فهم مسألة دراسة السوق. (هناك عدة دروس أخرى حول دراسة السوق في القناة فقط إبحث و إكتشف)

و سأضيف مستقبلاً إن شاء الله دروس و دروس و دروس في مادة دراسة السوق لأنه و كما تعلم الأغلبية في الأكاديمية أنني أعتمد منهج أكاديمي يرتكز على التجربة و البحث العلمي لمجارات كل المستجدات. فتوقع مني دائما الجديد و المفيد في مادة دراسة السوق، التحويل، و كذالك جلب الزوار المستهدفين.

و ليس بالمستبعد أن تجدني طرحت برنامج و حزمة برمجيات ذكية تسهل عليك دراسة السوق إلى أقصى حد ممكن ..

كذالك لا تهمل أن تتعلم من أي شخص آخر ذو خبرة يستطيع أن يفيدك في تعلم تقنيات دراسة السوق بشكل صحيح، فقط إلتزم بالتعلم من الخبراء و ليس من أي شخص كان. تعلم من أي مصدر متاح بشرط أن تلتمس فيه الثقة و المصداقية و الخبرة ..

* ثانياً، بناء واجهة لمشروعك
كما هو الأمر على أرض الواقع فإن الواجهة هي أول شيء يعطي نظرة للزائر عن المشروع أو المحل التجاري الذي يزوره و هي تلعب دور كبير في تحويل الزائر من مجرد مشاهد إلى متفاعل. أي عوض أن يزور الموقع و يغادر فالواجهة الجذابة مع المحتوى هي ما يدفعه إما للنقر على إعلان، التسجيل في عرض أو إتخاذ قرار شراء منتج.

الوجهة بعناصرها : "الشعار، الرسالة، المحتوى و النسق العام لها مفعول رهيب على الزائر أقل شيء ستجعله من المدمنين على متابعة جديدك."

الواجهة ليس من الضروري أن تكون مبهرة بقدر ما يجب أن تكون مريحة للعين و الذهن و تبعث على الثقة ..

كذالك يمكنك مراجعة السلسلة التدريبية "الأسطورة 7" لأخذ فكرة عن صناعة واجهة مدونة بطريقة سهلة و بسيطة للغاية.

* ثالثاً، جلب الزوار المستهدفين و بناء جمهور
و كما هو الأمر تماماً على أرض الواقع فمشروع، محل تجاري، مركز خدمات أو أي نوع كان من المشاريع بدون زوار يعني لا زبائن لا رواج أي الفشل المؤكد. فلابد من الزوار حتى تستطيع بناء قاعدة جماهيرية لمشروعك على الأنترنت ..

لابد من الزوار حتى تستطيع تحقيق الأرباح من بيع منتجك، خدمتك، أو أي شيء تروج له. كما أنه لابد من الزوار لكل من يبحث عن تحقيق أرباح من الإعلانات مثل آدسنس و ما شابهها أو تحقيق أرباح من البيع بالعمولة عن طريق كليك بانك أو أي موقع يشبهه.

الزوار هم الدورة الدموية لأي مشروع على الأنترنت و كذالك على أرض الواقع.

(ستجد في قناتي على اليوتيوب العديد من الدروس المخصصة لتقنيات جلب الزوار)

خلاصة القول .. معادلة تحقيق مدخول من الأنترنت :

مجال مربح + واجهة (موقع، مدونة أو قناة) + زوار مستهدفين = $$$

و في الختام لا تذهب قبل أن تتحفني بإعجاب و تعليق حتى أتحفك بالمزيد و المزيد من الدروس فيديو و السلاسل و الكتابات بغزارة لا نظير لها إن شاء الله عز و جل. شارك هذا الموضوع لنوصل هذا الفكر إلى أكبر عدد ممكن ممن هم في أشد الحاجة إليه ..

حياك الله

لا يوجد إنهيار نهائي بل توجد عودة أكثر قوة



" عند رجل أعمال الأنترنت لا يوجد إنهيار نهائي بل توجد عودة أقوى. إقفال حسابك أدسنس، إغلاق قناتك على يوتيوب إنهيار أي مشروع من مشاريعك ليس سوى فرصة جديدة للإنطلاق في مشروع تضاعف أرباحه أرباح المشروع السابق. لكن بشرط، الإستفادة التامة من نقط قوة المشروع السابق و تفادي نقاط الضعف و الأخطاء .. هذا بكل بساطة هو مفهوم التطور."

-عبد الكريم بن محمادي

ترى، هل تتفق معي في هذا الأمر أم أن لديك مفهوم آخر للتطور ؟؟

في هذا المجال لا توجد أسرار و لا جزئيات يخفيها عنك المحترفون !!






هل هناك سر في أن "كريستيانو رونالدو" أو "ميسي" يتفوقان عليك في كرة القدم إذا كنت من ممارسيها ؟؟

هل هناك سر في أنك الآن لا تستطيع مجارات "بدر هاري" في "الكي وان" إن كنت من عشاق فنون القتال؟؟

إستخدم عقلك ..

لا يوجد سر أو جزئية ستصعد بك للمستوى الموالي، ستجعل منك بطل أو ستقفز بمؤشر أرباحك. بل ..

"هناك منهج"

بل هناك منهج يشمل :

1 - الجانب النفسي للإنسان و المعتقد
2 - الجانب العلمي أو ما سميناه بالرصيد التقني
3 - الجانب التطبيقي الإستراتيجي

إنس أمر :
طريقة لتحقيق ...
أسرار المحترفين ..
ما يخفيه عنك ..

و الله المستعان !!!

قد أعطيك واحدة من إستراتيجياتي التي حققت بها رقم معين و لازلت أحققه إلى اليوم. لكن هل تظن أنك ستحقق نفس الرقم ؟؟

99,99% ممن سيستخدمونها لن يصلو لنفس النتيجة و الأغلبية لن تحقق أي شيء هل تعلم لماذا ؟؟

دعني أقرب لك الأمر بمثال :

- صل على الرسول عليه الصلاة و السلام -

لنفترض أنك شاهدت إحدى مبارياتي في بطولة، لاحظت بالضبط كيف قمت بإنهاء الخصم بالضربة القاضية أو بحركة خنق أو كسر. ثم بعد البطولة وضعت فيديو على اليوتيوب أشرح فيه إستراتيجيتي التي أنهيت بها المبارات بأدق التفاصيل ..

الآن ..

أنت شاهدت الإستراتيجية و أعدت الفيديو عدة مرات ثم قمت للعب مبارات و مواجهة خصم ..

لعلك تعرف النتيجة ؟؟

إسأل نفسك هاته الأسئلة حينما ترى شخص ينجح بإسترتيجية أو لم تنجح معك أنت :
كم كرر هذا الشخص هاته الإستراتيجية أو التقنية حتى يتمكن من الإحاطة بها و إتقانها ؟؟
هل لديك نفس العضلات العقلية لهذا الشخص ؟؟ (نفس القوة الذهنية الناتجة عن التدريب)

إن للنجاح "منهج" متكامل ..و ليس (((أسرار يخفيها عنك المحترفون))) كفانا من مثل هاته الجمل التافهة.

إنني في الأكاديمية أو في الـ "GYM" أعتمد "منهج" مع كل تلامذتي و طلابي بعيداً عن كل هذا اللغط الذي غزا الشرق و الغرب.

ليس للمحترفين أسرار خفية بل لهم عضلات ذهنية، تقنية، معرفية و إستراتيجية أخذو وقتهم في بنائها.

هل فطنت إلى معنى الصورة و الرسالة التي تحملها لك ؟؟

قبل أن تذهب توج هذا المقال بإعجاب، شاركه مع أصدقائك ثم أتحفني بتعليق رائع حتى أتحفك بالمزيد و المزيد من المقالات و الدروس المتميزة..

منهج رجل أعمال الأنترنت و قوة التفكير على مستوى أكبر



في هذا الصباح الجميل، و بعد إنهائي مجموعة من الأعمال الفائقة الأهمية و عملي على تحديث برنامج WORKER FGT و برمجة بعض الجزئيات المهمة بالنسبة للمستخدم. حلت بذهني فكرة طالما كنت أعتزم القيام بها لكني لم أدرجها لا في جدول أعمالي السنوي، الشهري، الأسبوعي أو حتى جدول أعمال هذا اليوم.

فكرت قليلاً، تأملت الفكرة جيداً و هي فكرة تجذبني بشدة ..

كيف يمكنني أن أرسم لك خارطة الطريق في ذهنك ؟؟
كيف يمكنني أن أعطيك خارطة للنجاح في بناء مشروعك الرائع و العالي الأرباح على الأنترنت ؟ (ليس بين عشية و ضحاها تمهل..)

خارطة دقيقة و واقعية و قوية و قابلة للتطبيق مهما تغير الزمان و المكان و مهما ظهرت من تحديثات و متغيرات. إنها ليست خريطة على الأرجح بل إنه منهج.

نعم "منهج رجل أعمال الأنترنت" هذا هو بالضبط ..

دعني أدخل معك في الموضوع لكن قبل ذالك لنتفق على أمر مهم للغاية و خطير، لذا أعرني عقلك :

إبتداء من هذا اليوم سأسير معك و مع كل من يتابع بمنهج واضح و صريح للغاية يجب أن تتبناه حتى قبل أن تخطو أول خطوة و إلا سيكون طريقك يفضي نحو بحيرات الشتات و الضياع و الحيرة المتواجدة هنا و هناك. ركز معي و أعرني إنتباهك و ليكن العقل و المنطق و التأمل أسلحتك خلال هاته الرحلة.

هل تريد أن تصبح من رجال أعمال هذا المجال ؟؟؟ هل تريد هذا حقيقة أم أنها مجرد فقاعة أمنيات ؟

إن كنت تدري ما تقول فعلاً، بل و تريده بشدة فهنيأً لك "قطعت 50% من الطريق" إن كنت متأكد أنك تريد أن تصبح صاحب مشروع ناجح على الأنترنت، رجل أعمال أنترنت.

المسألة الثانية، الأنترنت رائعة و مليئة بالمعلومات المفيدة و القيمة لا جدال في هذا كذالك هناك أناس رائعة و محترمة تدرس هذا المجال في الشرق و الغرب و هم على قدر كبير من العلم و التقنية و الإحترافية و تستطيع معرفتهم بسهولة من خلال رصيدهم العلمي و إنجازاتهم و ما قدموه لهذا المجال. بجانب هؤلاء هناك عدد كبير جداً ممن يكفيك فقط تأمل وجوههم أو سماع طريقة كلامهم لتعرف المضمون و أنا لا أشك في أنك صاحب عقل راجح و لديك فراسة.

نصيحتي لك، ركز مع الأكابر فأنا شخصياً لا أدرس إلا على يد متمكن راسخ ذو علم و خبرة في أي تخصص أريد الغوص فيه سواء كان تسويق إلكتروني، برمجة، أو رياضيات أو حتى فنون القتال ..

حتى في مسألة كمال الأجسام لا ألجأ إلا للأكابر، دائماً أفضل الشرب من منبع صافي نقي ..

لذالك عليك بأهل العلم و الخبرة في أي مجال ..

المسألة الثالثة، و هي أهم مسألة على الإطلاق !!!

عليك بالرقي، بالمستوى العالي و حذاري من التدني و الإنحطاط. لا تجعل رغبتك في النجاح و الحرية المالية توقعك في مستنقع :

* إربح من الأنترنت
* أشارك معك أرباحي
* طريقة X دولار في اليوم
و كل هاته التفاهات ...

أقول لك بالمغربية : "صفي تشرب" ، "خدم عقلك" ، ..

أنا لا أقول لك كل هذا لمجرد الكلام أو كتابة سطور إضافية بل هو منهج "التخلية قبل التحلية" لأنه من المستحيل أن ينجح معك المنهج الذي سأسير معك به خلال الأيام المقبلة و أنت تعاني من عدد لا حصر له من أمراض:
" طريقة الألف دولار في اليوم، الطريقة المؤكدة لتحقيق X دولار في الشهر، شاهد أرباحي الشهرية، كل من يستخدم هذه الطريقة سينجح في تحقيق مدخول و .. "

أقول لك لكي تبدأ الطريق بشكل صحيح و تقطع المراحل الصحيحة ثم تبني أسلوبك الخاص في تحقيق المداخيل من الأنترنت يجب أن تكفر بكل هاته الخزعبلات. و أن تعلم يقيناً أن المسألة ليست بالصعبة على الإطلاق بل تستطيع الوصول إلى النجاح على الأنترنت إذا سلكت الطريق الصحيح لذالك فقط متوكلاً على الله مستعيناً به عز و جل.

يقال بالمغربية : "نكبرو عقولنا!"

أي لنفكر على مستوى أكبر، لنرقى و ننظر إلى الأمور نظرة رجال الأعمال و أهل الفكر الراقي. هل ترك تظن أن النجاح في مشروع سيأتي من كورس واحد لا تشم فيه حتى رائحة المنهج بل الكورس بأكمله إضغط هنا و أدخل هنا و أخرج من هنا. الطريقة جامدة لا مرونة و لا تمفصل و لا أبعاد فكرية تتيح للمتعلم أن يولد من هاته الطريقة إستراتيجية خاصة به و لا أي شيء.

الكورس بأكمله مجرد طريقة سأستخدمها أنا و أنت و مئات من الأشخاص الآخرين ..

تخيل معي 500 أو 1000 شخص يطبقون نفس الإستراتيجية بحذافيرها على محرك بحث أو موقع شبكة إجتماعية، ماذا سيحدث؟؟

لعلك تعرف بالضبط ماذا سيحصل، ستتحول الطريقة بأكملها إلى "بصمة سبام" مسجلة في قاعدة بيانات محرك البحث أو الشبكة الإجتماعية. اللهم إلا إذا كانت الطريقة مرتبطة بوضائف أصلية في الموقع المستهدف حيث أنه لا يمكن للموقع إيقاف تلك الوظائف، فهنا تصبح المسألة فيها ما فيها من تفصيل لا يمكن أن أتوسع فيه في هذا الموضوع.

من تجربتي السابقة و من خلال العدد الكبير الذي وضعته من دورات و سلاسل تدريبية عامة و خاصة، و خاصة أول ثلاثة سلاسل تدريبية في قناتي على اليوتيوب توصلت إلى إكتشاف مهم من خلال وقوعي في خطأ الإستراتيجية الجامدة. حيث أنه بمجرد طرحي لهاته الإستراتيجية يحدث أن آلاف الأشخاص يستخدمونها في نفس الوقت فيشعر محرك البحث بخطورتها أو الموقع المستهدف فيقوم مباشرة برصد معالمها و تفاصيلها ليضع تحديث أو لنسمها خوارزمية تقوم بالتصدي لهذه الطريقة و إبطالها.

و قد كان هذا في بعض الطرق فقط أما أغلبية الإستراتيجيات التي طرحت فهي لازالت تشتغل إلى يومنا هذا و لله الحمد ..

لكن قررت و من اليوم أن أعلمك من خلال كل درس ستشاهده إن شاء الله تقنيات تعتبر أصول ثابثة حتى و إن إستخدمها 1.000.000 شخص، لا تشكل خطر على المواقع المستهدفة لأن :

* التقنية في صالح الموقع و تخدم مصلحته (فلسفة المنفعة المشتركة)
* التقنية ترتكز على أصول عمل الموقع المستهدف (حيث أنه لا يمكنه إلغاء خدماته الأساسية مهما حصل)
* التقنية في مصلحة الزائر و تثري محتوى الأنترنت

ولكي لا نتوه عن المنهج و متطلباته، فقبل أن ننطلق يجب أن تعلم يقيناً أن بناء المداخيل من الأنترنت، المشاريع الناجحة، الحرية المالية و كل هاته الأمور هي في متناول يدك فقط إذا فكرت على مستوى أكبر و تسلحت بالرقي الفكري و نأيت بنفسك عن كل تلك المستنقعات التي تكلمنا عنها.

النجاح لا يأتي بطريقة و حتى إن وقع و جاء فإنه جد مؤقت و قصير الأمد للغاية.

النجاح يأتي من منهج له أصول و أفكار و مبادئ تتولد عنها ينابيع من الإستراتيجيات و التقنيات المختلفة و المتنوعة. إذا لم يكن لديك منهج له فلسفة و فكر فعوض أن تكون مسوق مطور للإستراتيجيات و التقنيات ستكون مجرد روبوت سينتهي أمره بمجرد توقف التقنية التي لا يعرف سواها عن العمل.

نصيحتي الأخيرة :
"لا تجادل الجهال، أنظر بنظرة رجل أعمال ضع عل عقلك ختم الـ VIP ."


سبب تدني المستوى الفكري، الصحي أو المعيشي للإنسان يتجلى في بحثه عن النتائج السريعة. فتجد أحدهم يبحث عن أسرع طريقة و يهمل الأصول الراسخة و الأسس العلمية التقنية المتينة فيقضي حياته بدماغ فارغ يصارع لأجل طرق سرعان ما توافيها المنية. و تجد الآخر يبحث عن قرص (رخيص) للتخسيس أو لبناء العضلات أو لتجفيف الدهون بطريقة سريعة مع إهمال أصول التمارين الصحيحة و المركزة فينتهي به الأمر إلى مرض أو عجز جنسي أو .. و نفس الامر بالنسبة لمن يطارد أسرار الربح و أسرار المحترفين و .. فقد يجد أن السنين مرت و هو لازال يطارد. في حين أنه لو درس وفق منهج راسخ ولو لسنة و نصف أو سنتين لصار من المحترفين إن شاء الله.

"المسألة مسألة منهج"

لا تنسى الإعجاب و مشاركة هذا المنشور ثم إتحافي بتعليق رائع حتى أتحفك بالمزيد و المزيد ..

هل تبحث عن حل نهائي و أوتوماتيكي لمعضلة الزوار المستهدفين ؟؟



إنتهت مدة هذا العرض

و لا يمكن الإستفادة منه حالياً



إلى كل من يبحث عن حل قوي و ذكي لمشكل الزوار المستهدفين :




"الآن أصبح بإمكانك تشغيل نظام برمجي ذكي للغاية للحصول على الزوار المستهدفين بشكل أوتوماتيكي. زوار في منتهى الإستهداف لبناء ترافيك، جمهور مهتم بما تقدمه كل يوم 24/24 و 7/7 ، الآن أصبح بإمكانك بمتهى السهولة و البساطة الوصول إلى جمهورك المستهدف إن شاء الله."


لتعرف بالظبط عن ماذا أتكلم شاهد هذا الفيديو:




فقط ركز معي في كل حرف سأقوله لك الآن ..

أولاً، و قبل أن أدخل في الموضوع أود أن أنبهك إلى أن هذا الإصدار البرمجي العالي الفاعلية هو ليس مجهود فردي، أو شيء قمت به بمفردي رغم كوني صاحب الفكرة و التصميم و البرمجة و أغلب الجوانب التقنية. لكن، البرنامج الذي أعلنت إنطلاقته أنا و مجموعة لا تتعدى الخمسة أشخاص لم يكن ليصل إلى هذا المستوى لولا فضل الله أولاً ثم 71 شخص في مجموعات الـ beta .

هناك حيث 71 شخص يعملون في إتجاه واحد، و يداً واحدة وعلى مدار الساعة لجعل البرنامج أو الحزمة في قمة الفاعلية و القوة. هناك الأشخاص أو الأبطال الذين أدين لهم بعد الله عز و جل بفائق الشكر و الإمتنان، لأنهم هم نواة نجاح هذا المشروع البرمجي و هم مصدر نموه ليقدم لك على طبق من ذهب و تستمتع بكل خدماته و تتخلص بشكل نهائي إن شاء الله من معضلة الزوار.

فتحياتي للفرسان الـ 71 في كل مجموعات الـ beta ..

ثانياً، هل تعاني من مشكل في جلب الزوار المستهدفين لموقعك؟؟
هل يأخذ العمل على جلب الزوار 80% إلى 90% من وقتك ؟؟
هل سأمت من عمل الباكلينكس لساعات ؟؟
النشر في المنتديات ؟؟
التعليق في المدونات ؟؟
هل تعبت من كل تلك الأعمال الشاقة المؤبدة لجلب الزوار و التي في غالب الحالات لا تعطي أية نتائج ؟؟

حتى و إن كانت تأتي ببعض النتائج إذا قمت بها بشكل صحيح و دقيق .. ألا تشعرك بالتعب و الضجر و الملل؟؟


دعني أخبرك بأمر غاية في الروعة و أنا متأكد إن شاء الله أنه سينهي معاناتك بشكل كامل ..


هل سبق و تمنيت في يوم من الأيام أن يكون لك صديق أو أصدقاء تتقاسم معهم الأدوار بشكل كامل للعمل على مشروعك المربح؟؟ هل سبق و تمنيت هذا الأمر؟؟
نظراً لأنه سيسرع وتيرة تقدمك و نمو مشروعك و بالتالي العائدات و الأرباح ..


تأمل معي هذه المسألة و أشعر بروعتها :
" أنت تركز في المهام الإستراتيجية الرئيسية للمشروع كوضع الخطط و التعديل عليها، صناعة المحتوى و إنتقاء أجود المواضيع، دراسة السوق و إقتناص أقوى الفرص .. كل هاته المهام و الأعمال الممتعة التي تنمي ملكتك كقائد لمشروعك و مدير إستراتيجي تنفيذي. بينما هناك مجموعة من الأشخاص يعملون 24/24 و 7/7 على تنفيذ خططك و إستراتيجياتك بدون توقف."

من دون أدنى شك أنك تشعر معي بروعة هذا الأمر و قوته و فائدته، بل و أكثر من ذالك حجم الوقت الذي سيختصره عليك..

أضف إلى هذا أنك ..


ستتخلص نهائيا من الأعمال الشاقة المؤبدة و تركز على أكثر الأمور مردودية ..

أليس هذا أمر في منتهى الروعة و المردودية ؟؟

أليس هذا هو صميم، و قلب و جوهر و حقيقة الإنتاجية ..

دعني أشركك مبدأ راسخ لدي، و لعله السبب الرئيسي بعد التوكل على الله و الدعاء لأي نجاح حققته إلى حد الساعة :

"إن لم تكن الإنتاجية الذكية هي أقوى طريقة لبناء عائدات قوية في هذا المجال، فما الذي سيعود علي أو على أي شخص بهاته العائدات إذن ؟؟"

عقلك وحده من يستطيع إعطائك الإجابة الشافية على ذاك التساؤل ..

إن لم يكن الوقت يساوي المال، فماذا يساوي في نظرك في عالم المال و الأعمال ؟؟

حتى لا أطيل عليك دعني أقدم لك شيء لعله ثوري نوعاً ما، لعله بداية لثورة 71 شخص يعملون على مدار الساعة لتحصل أنت على الناتج النهائي. إنه إندماج برمجي بين التجارب و الأفكار و الملاحظات مع البحث و التطوير المستمر بهدف منحك حل نهائي و في منتهى القوة و الفاعلية ليس لجلب الزوار فقط بل لبناء جمهور في قمة الإستهداف و جاهز لتلقي كل ما تقدم.

أياً كنت :

* صاحب موقع
* صاحب مدونة
*صاحب قناة على اليوتيوب
* صاحب فكرة
* صاحب مهارة
* صاحب منتج
* أو صاحب رسالة ..

فإنه لا غنى لك عن التسويق لما لديك حتى تصل إلى الهدف الذي تطمح إلى تحقيقه إن شاء الله. لأن أي شيء في هذه الحياة فإنه يبقى دفيناً في غيابات المجهول ما لم يتم التسويق و الترويج له و بقوة. التسويق أصبح لا غنى عنه اليوم حتى لمن يبحث عن مجرد وظيفة ..

لأنه إن لم تعلن عن نفسك و بقوة فلن يأتي أحد ليبحث عنك ..

لذالك أصبحت أرى أن المسألة كلها مختزلة في :

"سوق لنفسك، لموقعك أو لفكرتك أو أركد تحت أنقاض المجهول."

...

إسمح لي أن أقدم لك، نقطة التحول الثورية في تاريخ الأكاديمية المغربية للتجارة الإلكترونية و التسويق الإلكتروني ..





"أقوى حل قمنا بتطويره للقضاء على مشكل الزوار المستهدفين، بحيث توفر لك الحزمة موظفين إلكترونيين يعملون 24/24 و 7/7 على التسويق الترويج، الإعلان عن موقعك، رسالتك، فكرتك، مهارتك. بإختصار جلب الزوار المستهدفين و الوصول إلى الأشخاص المهتمين بما لديك."
إنه الجوهر الحقيقي للتسويق الإلكتروني، إنه ما يبحث عنه :

* أصحاب أدسنس
* أصحاب كليك بانك
* أصحاب الـ CPA

* أو كل من لديه شيء يريد الترويج له ..

بمنتهى البساطة بين يديك الآن حزمة برمجيات ذكية و في منتهى القوة و الفاعلية للترويج لأي شيء تريده على فيس بوك (أكبر شبكة إجتماعية) ، لجلب الزوار المستهدفين، و للقيام بكل تلك المهام الشاقة و الروتينية بدلاً عنك. بين يديك مجموعة من الموظفين الإلكترونيين الذين لا يتوقفون عن العمل على مشروعك 24/24 و 7/7 .


"هل تدرك روعة هذا الأمر ؟؟؟"

تأمل فقط المدة التي ينامها كل واحد منا !!!

تخيل أن تلك الثماني ساعت لا يتوقف فيها العمل على مشروعك و يستمر في النمو و جلب الزوار..

تأمل فقط ساعتين أو ثلاث ساعت تخرجها للإستجمام أو ممارسة هوايتك المفضلة !!

لن تتوقف مجموعة موظفيك الإلكترونيين عن العمل ولو لدقيقة و سيستمر مشروعك في النمو لا محالة..

هل أدركت مدى خطورة و مردودية ما أقدمه لك الآن ؟؟

"إنها قوة نمو 24 ساعة في اليوم، إنها قوة العمل الذي لا يتوقف. تخيل الفرق بينك و بين من ينافسك في نفس المجال و لمن ستكون السيطرة في نظرك؟؟"

مع العلم أنني لن أسلمك حزمة البرمجيات و أتركك تستخدمها بأية طريقة كانت، بل ستجد شروحات مفصلة و دقيقة حول كيفية إستخدام البرنامج مع شرح كافة إمكانياته. (كل شيء مشروح بدقة)

أضف إلى هذا أنني سأدمجك في مجتمع جد متفاعل و متعاون من مستخدمي هذه التقنية حتى تتفاعل و تستفيد من كل الأفكار التي تطرح و تساهم بدورك في تنمية هذا المشروع و تحديد تطوراته المستقبلية.

لذا أرحب بك في مجتمع الـ WORKER حيث سنجعل الروبوتات تقوم بـ 99% من الأعمال بينما تقوم أنت بـ 1% فقط. 1% الأكثر تأثير و فاعلية حسب قانون الأقلية المؤثرة أو ما يصطلح عليه بمؤثر الدومينو. (هذا لا يعني أنك ستعمل لـ 5 دقائق يومياً بل ستركز ساعات عملك الثلاث أو الأربع على أعلى المهام مردودية عوض أن تستهلكها منك المهام الروتينية المتعبة التي تشل التفكير.)

فائدة: في عالم الأعمال يعتبر موثر الدومينو موثر فائق القوة و العبقرية حيث أنك تضع خطة تعمل فيها على 1% أو النقطة الأكثر حساسية في مشروعك بحيث أنه بمجرد عملك على تلك النقطة فإن مشروعك بأكمله يبدأ في النمو دون تدخل منك في كافة جزئياته. سمي هذا المؤثر بـ "مؤثر الدومينو" لأنه يشبه الحالة التي نضع فيها 100 قطعة دومينو واحدة خلف الأخرى بتشكيلة معينة. فيكفي آنذاك إسقط قطعة واحدة على التي تليها لتتحرك المنظومة بأكملها مهما كان حجمها و تشكيلتها. (سأفرد مستقبلاً مقالة خاصة لشرح هذا المؤثر بعمق أكبر و تبيان أبعاده التطبيقية في مجال الأعمال.)





إلى هنا لم يبق لك سوى إختيار الحزمة التي تريد من بين الثلاث فئات الموجودة أسفله قبل إنتهاء ساعات هذا العرض المحدود و إختفاء التخفيضات المتواجدة في الأسفل ..



*** للحصول على هذه الحزمة الرائعة :

هناك ثلاث فئات من الإشتراكات يمكنك إختيار أيها تشاء، و الإستفادة و التمتع بكل مميزاته الرائعة ..

* فئة SILVER PACK : --- الحزمة الفضية ---
سيمكنك هذا الإشتراك من الحصول على الحزمة الكاملة (الـ 3 برامج) 

+إضافة إلى دعم تقني مع تحديثات لمدة 3 أشهر. 

بالنسبة للمشتركين الأوائل هناك تحديثات مع دعم تقني لمدة 6 أشهر تقديراً مني لروح المبادرة و السبق.

قيمة هذا الإشتراك 290 درهم مغربي (33 دولار أمريكي)


* فئة GOLDEN PACK : --- الحزمة الذهبية ---
سيمكنك هذا الإشتراك من الإستفادة من الحزمة الكاملة (الـ 3 برامج)

+ إضافة إلى دعم تقني مع تحديثات لمدة 6 أشهر. 

+ سلسلة تدريبية مركزة (بالفيديو) حول أنجح أساليب التسويق على فيس بوك.

بالنسبة للمشتركين الأوائل هناك تحديثات مع دعم تقني لمدة 12 شهر (سنة كاملة) تقديراً مني لروح المبادرة و السبق.

قيمة هذا الإشتراك 499 درهم مغربي (61 دولار أمريكي)


* فئة PROJECT : --- حزمة رجل الأعمال ---
هذا الإشترك يعطيك عضوية رجل الأعمال أو الـ VIP لمدة سنة كاملة، بحيث أنك ستحصل على الحزمة الكاملة.

+ إشتراك VIP في مشروع WORKER FGT يمكنك من الحصول على كافة البرامج الجديدة التي سأضيفها إلى المشروع خلال هذه السنة. أي لن تضطر إلى شرائها بل ستحصل على أعلى مميزاتها دون أن تضع يدك في جيبك.

+ إضافة إلى دعم تقني مع تحديثات لمدة 12 شهر.

+ سلسلة تدريبية مركزة (بالفيديو) حول أنجح أساليب التسويق على فيس بوك.

+ دورة تدريبية كاملة في المعسكر 1435 لصناعة رجال أعمال الأنترنت. (كل الدروس بالفيديو)

+ الهدية المجهولة (ستعرفها حينما ستحصل عليها)

بالنسبة للمشتركين الأوائل هناك تحديثات مع دعم تقني دائم تقديراً مني لروح المبادرة و السبق.

قيمة هذا الإشتراك 999 درهم مغربي (123 دولار أمريكي)

هذا و الله ولي التوفيق، و أسأله عز و جل ان يوفقني و إياكم و كافة المسلمين.

*** للإستفادة و التمتع بمميزات الحزمة التي وقع علها إختيارك ***

بالنسبة للإخوة من داخل المغرب :



كل ما عليك هو الذهاب إلى أقرب وكالة وفاكاش، ثم دفع قيمة الإشتراك من الفئة التي ترغب في الإلتحاق بها إلى :

رقم الحساب : 6048.5113.0052.6222

بعد إتمام عملية الدفع سيعطونك وصل بالدفع، قم بتصويره بواسطة هاتفك المحمول أو إعمل له سكانر. بعد ذالك أرسله مرفوقاً بـ : 
+ الإيميل المرتبط بحسابك على فيس بوك
+ رابط بروفايلك على Google Plus
+ إسم المادة التدريبية المطلوبة و الفئة (مثلاً: المعسكر 1435، فئة الإشتراك الذهبي)

BenMohammadi.str@gmail.com

لا تنسى إرفاق كل المعلومات المطلوبة و ذالك لكي أستطيع إضافتك إلى المجموعات التدريبية و مكتبات الفيديو الخاصة بالمشتركين.

سيتم تفعيل إشتراكك في غضون 24 ساعة بإذن الله عز و جل. اللهم إلا إذا كانت هناك حالة ضغط الطلبات كالتي تحدث خلال فترات العروض الخاصة أو الأسبوع الأول من إطلاق أي منتج جديد، فإن وصول المنتج قد يستغرق 48 ساعة على أبعد تقدير.

بالنسبة للإخوة من خارج المغرب :



كل ما عليك هو الذهاب إلى أقرب وكالة وسترن يونيون، موني غرام أو كاش بلوس..
ثم شراء المبلغ الذي تريد بالدولار (إذا كنت من دولة لا تسمح بإرسال عملتها المحلية)
و إرسال المبلغ عن طريق حوالة بمعلوماتي الشخصية :

بالنسبة للوكالات التي تطلب معلومات مفصلة :
Name: ABDELKARIM HABBOU
Adress: Dakhla 1 N21 Guich Oudaya Rabat
Zip: 10000
City: RABAT
Country: Morocco

بالنسبة للوكالات التي تطلب الإسم فقط :
Name: ABDELKARIM HABBOU

بعد إتمام عملية الدفع سيعطونك وصل بالدفع، قم بتصويره بواسطة هاتفك المحمول أو إعمل له سكانر. بعد ذالك أرسله مرفوقاً ب :
+ الإيميل المرتبط بحسابك على فيس بوك
+ رابط بروفايلك على Google Plus
+ إسم المادة التدريبية المطلوبة و الفئة (مثلاً: المعسكر 1435، فئة الإشتراك الذهبي)

BenMohammadi.str@gmail.com

لا تنسى إرفاق كل المعلومات المطلوبة و ذالك لكي أستطيع إضافتك إلى المجموعات التدريبية و مكتبات الفيديو الخاصة بالمشتركين.

سيتم تفعيل إشتراكك في غضون 24 ساعة بإذن الله عز و جل. اللهم إلا إذا كانت هناك حالة ضغط الطلبات كالتي تحدث خلال فترات العروض الخاصة أو الأسبوع الأول من إطلاق أي منتج جديد، فإن وصول المنتج قد يستغرق 48 ساعة على أبعد تقدير.

إذا كان لديك أي إستفسار لا تتردد الإتصال بي على الرقم :

من داخل المغرب :
06.59.59.59.92

من خارج المغرب :
00.212.6.59.59.59.92

مواعيد إستقبال الإتصالات و الطلبات من ال 8 صباحاً و إلى غاية ال 7 مساءً بتوقيت المغرب، من الإثنين إلى الجمعة إن شاء الله.

+++ و لإعطاء الفرصة للجميع :
يمكنك الدخول في قرعة للفوز بـ SILVER PACK فقط بمشاركتك لهذا المنشور مع وضع إعجابك و تعليقك عليه الآن. سأقوم بسحب فائز كل يوم طيلة أيام هذا الأسبوع.

كن من السباقين، خذ بزمام المبادرة و شق طريقة بقوة نحو المستقبل الرقمي حيث الإمكانيات و الفرص لا حدود لها، حيث يمكن للأشياء الصغيرة أن تحدث تغييرا رهيباً في حياة كل من له إعتقاد جازم بأن الله لا يضيع من صدق في إرادته.

وفقكم الله

عبد الكريم بن محمادي
الأكاديمية المغربية للتجارة الإلكترونية

بداية جديدة - كيف تبني مشروعك الخاص على الأنترنت؟



في البداية أود أن أحي كل هاته الوجوه الطيبة، كل هولاء الإخوة و الأخوات الرائعين الذين أقرأ تعليقاتهم و كلماتهم الرائعة هنا في المدونة، على قناتي في اليوتيوب و كذالك صفحتي على فيس بوك. بعد كل هاته الأشواط التي قطعناها سوياً لكي أسير بكل واحد منكم نحو هدفه الذي ينشده ..

سنة و نصف من الدروس و السلاسل التدريبية و المواضيع و الكتابات الهدف منها بناء رجال و سيدات أعمال أنترنت، أن أثري عقلك بالتقنيات و الإستراتيجيات و كذالك أسلحك بفكر و منهج تستطيع من خلاله التطور بقوة. تستطيع من خلال ما أعلمك إياه أن تبدأ في بناء مشروعك الخاص من الصفر ..

نعم من الصفر ..

بناء مشروع على الأنترنت من الصفر ..

لكن دعني أطلعك على أمر مهم للغاية، لعلك إن كنت تتابع الصفحة على الفيس بوك و القناة كذالك لاحظت أن هناك توسع كبير في جمهور الأكاديمية المغربية للتجارة الإلكترونية. و هذ يعني بالدرجة الأولى أن هناك عدد كبير من المبتدئين معنا يحتاجون ليس فقط "عبد الكريم بن محمادي" بل أنت أيضاً و هو و هي للأخذ بأيديهم و لمساعدتهم.

لعلك ترغب و بشدة بل و بشغف في أن أقدم لك سلسلة تدريبية جديدة ..

سلسلة قوية و غنية تقنياً و إستراتيجياً ..

أليس كذالك ؟؟

أعرف .. و أنا دائماً مستعد و جاهز لهذا لأن هذا هو دوري و تخصصي و مدار كل أبحاثي. فإليك المختصر المفيد :

أما بعد،

فقد عزمت إن شاء الله خلال الأيام القريبة المقبلة أن أقدم سلسلة تدريبية جديدة متكاملة بعنوان "كيف تبني مشروعك الخاص على الأنترنت؟" .. و ستكون مجانية فقط بالتسجيل عن طريق الإيميل لا أقل و لا أكثر.

* ما هدف هذه السلسلة التدريبية ؟؟" إيقاض رجل الأعمال المتواجد بداخلك، و إكسابك ترسانة ضخمة من مهارات رجل أعمال الأنترنت بحيث ستصبح قادر على بناء مشروع إلكتروني متكامل، و التسويق له لبناء عائدات مادية تنمو بإستمرار إن شاء الله."

و هذا أمر عادي و طبيعي لأنني أرى العديد من الإخوة و الأخوات الذين يتبعونني على فيس بوك، يوتيوب و تويتر يحققون عائدات من مشاريعهم على الأنترنت. و هذا واقع أعيشه و يعيشه عدد من الناس و لعلك و أنت تقرأ هذه السطور تتذكر أحد الأشخاص الذين تعرفهم لا عمل له سوى التجارة أو التسويق على الأنترنت.

إذن ماذا تنتظر؟؟ ألم يحن الوقت بعد لتتحول إلى رجل أعمال أنترنت؟؟

ألم يحن الوقت لتحقق قفزة نوعية تغير بها حياتك و حياة من حولك؟

* ماذا ستتعلم في هذه السلسلة ؟+ تحديد نقطة قوة رجل الأعمال الكامن بداخلك
+ دراسة الفرص المتاحة و تحليل السوق
+ بناء موقعك و مركز مشروعك
+ مجموعة ذهبية من تقنيات التسويق لموقعك و جلب الزوار المستهدفين
+ 3 وسائل لتحويل زوار موقعك إلى عائدات مادية شهرية

* ما الجديد في هذه السلسلة؟ و بماذا تختلف عن كل السلاسل التي وضعتها سابقاً في القناة ؟؟
"ببساطة و كما عودتكم في كل دروسي و السلاسل السابقة، سترى الجديد، سترى الإبتكار و الإبداع المدهش كما في سلاسل الأسطورة و الصدمة و السراب المتعدد. سيكون لهذه السلسلة أثر كبير عليك إن شاء الله .."

إذا أردت أن تفهم عما أتكلم جيداً و منهجي في تدريس هذا المجال (التجارة الإلكترونية) فشاهد هذا الفيديو لعله سيفيدك للغاية:  http://youtu.be/B6CEgzz71Ec

كذالك شاهد هذا الفيديو لأنه جد مهم لكل شخص يريد النجاح في هذا المجال: http://youtu.be/8sVZZtIbjSU

رسالتي و رسالة الأكاديمية ككل تتجلى في الأخذ بيدك، في مساعدتك، في صناعة رجل الأعمال الذي تريد أن تره في مرآتك و تريد أن يراه كل من حولك. و أنا متأكد أنك تمتلك إن شاء الله كل ما يخول لك النجاح و التفوق و كسر أي عائق يقف أمامك.

الأنترنت تفتح أبوابها للجميع، بل لعلها هي بوابة المستقبل ..

لا تذهب قبل أن تتحفني بتعليقك الذي سيعطيني دفعة قوية للعمل و العطاء أكثر و أكثر، أما مشاركتك لهذا الموضوع مع أصدقائك فهذا يعني أنك معي قلباً و قالباً.

حياك الله